الصيادون المحتجزون بليبيا يشكون سوء معاملة الثوار لهم

الخميس، 1 سبتمبر، 2011 | 5:14 م


يعيش الصيادون المصريون المحتجزون من قبل ثوار ليبيا بميناء مصراته حياة بائسة، بعدما ألقى الثوار القبض على مركب صيد مصرى يدعى "قاصد كريم" وعليها 15صياداً مصرياً من قرية برج مغيزل التابعة لمركز مطوبس بكفر الشيخ.

وولقد اصيب رئيس المركب محمد الغرباوى بغيبوبة السكر، ولا توجد أدوية تعطى له، ويحاول الصيادون إفاقته دون فائدة، ويخشى أن تنتهى حياته وهو أسير الثوار الليبيين الذين لم يهتموا بالصيادين، والذين اعتبروهم مرتزقة.

ويقول أحمد الغرباوى شقيق رئيس المركب أن شقيقه الآن أصابته غيبوبة السكر وهذه أول مرة يصاب بها برغم أنه مصاب بمرض السكر منذ عامين، ولكنه لم تصبه الغيبوبة قبل ذلك، مما يدل على سوء حالته وسوء معاملة الثوار لهم، وأضاف أن عددا من الصيادين أكدوا أن معاملة الليبيين قبل ذلك كانت أفضل فى ظل نظام السلطات الليبية السابقة، خاصة وأن مركب "قاصد كريم" كان قد تعرض للحجز فى ظل النظام السابق، وظلوا حوالى 6 أشهر فى ليبيا محتجزين، ولكنهم لم يعاملوا بتلك الطريق غير الآدمية.

وأضاف أنه يخشى على شقيقه أن يموت هناك، وإذا حدث له مكروه سوف يحمل ثوار مصراتة المسئولية، وكذلك الخارجية المصرية لأنهم على علم باحتجاز ثوار ليبيا للمركب منذ ثلاثة أيام دون أن يتحرك أحد لإنقاذهم. 

من جانبه أكد أحمد نصار رئيس جمعية رعاية الصيادين بقرية برج مغيزل، أن أهالى الصيادين فى حالة سيئة نظراً لسوء المعاملة التى أكدها الصيادون أنفسهم فى اتصالاتهم الهاتفية بأهاليهم، وأضاف أن الاتصالات تجرى خلسة دون أن يدرى الثوار.
المصدر: جورنال أون لاين