عاجل: مذيع بقطاع الأخبار يتبرأ من تغطية التليفزيون لأحداث ماسبيرو

الأحد، 9 أكتوبر، 2011 | 8:40 م

محمود يوسف أحد مذيعي قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري أعلن تبرأه من موقف التليفزيون المصري إزاء تغطية أحداث ماسبيرو.

وقال  المذيع بقطاع الأخبار عبر حسابه في موقع تويتر: "أنا العبد الفقير الى الله محمود يوسف وأعمل مذيعا بالتلفزيون المصري أعلن تبرئى مما يذيعه التلفزيون المصري".

وجاء ذلك اعتراضا على ما اعتبره تحيزا واضحا من التليفزيون المصري ضد المتظاهرين الأقباط، واستقبال مداخلات هاتفية تحث المواطنين على إدانة المتظاهرين والنزول إلى الشارع لحماية الجيش من "الأعيرة النارية" التي يطلقها المحتجون.

وأوضح يوسف أنه لم يتخذ قراره بعد من الاستقالة أو الاستمرار بالتليفزيون المصري.

جاء ذلك في الوقت الذي انتشرت فيه على تويتر دعوات مقاطعة التغطية الإخبارية للتليفزيون المصري للأحداث الجارية، خاصة وأنه لم يغط الإصابات التي حدثت في صفوف المحتجين، بخلاف وصفة لمسيرة الأقباط بـ"غير السلمية".