استشهاد عماد عبد الملاك الشهيد الخامس في الإعتداء الإسرائيلي على حدود مصر

السبت، 10 سبتمبر، 2011 | 3:06 م

الشهيد عماد عبد الملاك
الشهيد الخامس في الإعتداء الإسرائيلي على حدود مصر
 منذ قليل توفي مجند عماد عبد الملاك الشهيد الخامس في الاعتداءات الاسرائيلية على الجنود المصريين، التي حدثت في 19 من الشهر الماضي على الحدود المصرية الاسرائيلية.

والجدير بالذكر ان عماد عبد الملاك، أحد الجنود الذين أصيبوا في الحادث، اثناء قيادة سيارة النقيب أحمد جلال، الذي توفى في الحادث.

وعلى حد قول والد الشهيد عبد الملاك مينا ، فإن عماد يبلغ من العمر 21 عاما، وهو الشقيق الثالث بين 4 أخوة. والتحق بالخدمة العسكرية في 13 اكتوبر 2009.

كما قال إن ابنه "أصيب بثلاث طلقات منها طلقة انفجرت فى بطنه، وبعد الضربة الإسرائيلية ظل 4 أيام يتنقل بين مستشفيي العريش وطابا، ولكنه عانى من النزيف في بطنه ونقل إلى المستشفى العسكرى بكوبرى القبة، وأجريت له عملية جراحية أخرى وقاموا بإجراء جراحة للحوض"، مضيفًا "ابني كان بصحة جيدة حتى يوم الخميس وتحدث معى"، حتى وافتة المنية صباح اليوم. ومن المفترض أن يتم دفنه مساء اليوم، مركز أرمنت بالاقصر.

وعماد عبد الملاك هو الشهيد الخامس برصاص العدو الاسرائيلي، بعد كل من النقيب أحمد جلال محمد عبد القادر وطه محمد إبراهيم عبد القادر وأسامة إمام أحمد وحسن إبراهيم حسن محمد عليوة.

ومن جانبه قال رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان نجيب جبرائيل، أن استشهاد عماد عبد الملاك، أكبر رد على المشككين في الوحدة الوطنية، ورسالة واضحة لكل من يريد التشكيك، سواء فى الداخل او الخارج، في وطنية الأقباط، وتأكيد على أنه لا فرق بين دم المسلم والمسيحي على أرض مصر.

المصدر: جورنال أون لاين