البابا شنودة وأردوجان يؤكدان رفضهما للمطامع الإسرائيلية

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011 | 6:15 م

البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية - رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان
أكد كل من البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ورئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان، رفضهما للمطامع الإسرائيلية فى المنطقة، كما أكدا على دعم القضية الفلسطينية، وإعلان دولة فلسطين، وذلك خلال اللقاء الذى جمعهما بمقر الكاتدرائية فى العباسية اليوم، واستمر 45 دقيقة.

واتفق الطرفان على ضرورة توحيد العالم بشعوبه الإسلامية والمسيحية، لتكون يدا واحدة ضد مطامع الجماعات التى لا تريد خيرا للإنسانية، مع ضرورة تكوين لجان مشتركة لرفض الانتهاكات التى تمس عملية السلام.

ومن جانبه صرح سكرتير البابا الأنبا يوآنس ، أن اللقاء الذى جمع بين البابا وأردوجان تميز بتقارب وجهات النظر حول عدد من القضايا الشائكة بالمنطقة، وحق تركيا فى الخطوة التى اتخذتها بطرد السفير الإسرائيلى بعد ضرب أسطول الحرية.

وأضاف أن أردوجان أبدى تفاؤله بسيادة الديمقراطية والحرية داخل الدول العربية بعد الثورات التى حققت العدالة والديمقراطية، مشيرا إلى أن المنطقة تشهد تحولات سوف تغير من خريطة العالم، وقال إن الشعوب قادرة على استكمال ثوراتها رغم التحديات التى تستهدف إفشال هذه الثورات.

حضر مع رئيس الوزراء التركى وفد رفيع المستوى ضم وزير الخارجية والسفير التركى بالقاهرة ورئيس دار الإفتاء التركى، ومن الكاتدرائية حضر كل من الأنبا أرميا والأنبا بطرس والأنبا يؤنس سكرتارية البابا شنودة، والأنبا مرقص أسقف شبرا الخيمة.
المصدر: جورنال أون لاين